Skip to product information
1 of 2
No reviews

‎الحقيقة يجب ألا تكون جارحة‎

Regular price
Dhs. 25.00 AED
Regular price
Sale price
Dhs. 25.00 AED
Shipping calculated at checkout.

أسفرت الأبحاث التي بدأها مكتبنا، برايت ليرنينج إنتربرايسز، في دراسة قومية, أجريت في الفترة بين 2003 و 2010, عن بعض النتائج المهمة فيما يخص العلاقة بين التوتر والنقد. وتم تجميع هذه النتائج, وشكلت برنامجًا لبيئة العمل أطلقنا عليه "دراسة وبرنامج إستراتيجيات تحسين الأداء". وكان الهدف هو فهم قوة النقد, وأفضل الطرق التي تمكِّن الأفراد من استخدام النقد لإحداث تغيير إيجابي. وقد ثبت أن المهارات التي طُرحت في هذه الدراسة تثمر نتائج إيجابية متسقة بين المشاركين في الدراسة.
كما أجريت دراسات قومية أخرى حول النقد مع مركز سيمونز لبحوث السوق، وقد قادتني إلى تأليف كتابين عن النقد. الآن أنا أحاضرُ في جميع أنحاء العالم حول هذا الموضوع، وقد صممت برامج تدريبية مرخصة لبعض أكبر المنظمات المرموقة في الولايات المتحدة. وبدلًا من أن أدعو نفسي مدربة تنفيذية أو مستشارة، فإنني أشير إلى نفسي مازحة بأنني "خبيرة النقد اللاذع". وعلى الرغم من أنه لم يكن مقدرًا لي أن أكون بطلة أوليمبية كما سبق القول، فإنني اكتسبت حقًّا قدرًا من الخبرات رفيعة المستوى فيما يتعلق بالجوانب الثلاثة للنقد: توجيه النقد، وتلقي النقد، والمدمر الصامت .. نقد الذات.
وتُظهر نتائج دراسة إستراتيجيات تحسين الأداء أن من يتلقى الانتقادات ويضطر إلى توجيهها, يقع بين التحديات العشرة الأكثر تسببًا للتوتر في مكان العمل, وعندما سئل الناس حول هذا الأمر، صرح معظمهم بأنهم لا يحسنون التعامل مع النقد. ماذا عنك أنت؟ هل يمكنك تذكر آخر مرة تلقيت فيها انتقادات من قِبل رئيسك في العمل، أو شريك حياتك، أو صديقك، أو ربما أبنائك؟ كيف كانت ردة فعلك؟ هل جُرحت مشاعرك، أو شعرت بالاستياء، أو حتى غضبت؟ عندما يتعلق الأمر بالنقد، فإن الحقيقة المُرة هي أن الأمر لا يحتاج إلا إلى بضع كلمات, أو ربما مجرد نظرة عابسة تنم عن الاستهجان, لإحداث أزمة، قد تنجم عنها المخاطرة بعلاقة مهمة أو تدميرها مع مرور الوقت. وفي الواقع لقد توصلت من خلال أبحاثي إلى أن النقد - من بين كل صور التواصل - لديه قدرة فتاكة على تدمير العلاقات. مع رغبتنا الأكيدة في تجنب النقد، لا نجد مفرًّا منه، فهو أمر حتمي يلعب دورًا رئيسيًّا في تشكيل حياتنا. وإذا كنا نطمح للنجاح كآباء، أو موظفين، أو قادة، أو لاعبين، فمن الضروري أن نتعلم كيف نتعامل مع النقد في كلتا الحالتين: كموجهين للنقد أو متلقين له.

المؤلّف:  ديب برايت

تاريخ النشر:  2017

تصنيف الكتاب:  تطوير الذات / تطوير الذات والعلاقات

الناشر:  مكتبة جرير

عدد الصفحات:  265 صفحة

Pop-up link text